wrcati  دعم حقوق المرأة والطفل من خلال تكنولوجيا المعلومات
في تونس
V 2.1 2013-06-10
هذا المشروع برعاية A project by
CAWTAR - Center for Arab Women Training and Research Sponsored by the EU ICTDAR
2018-04-23
الصفحة الرئيسية - Home جدّد الصفحة الصفحة السابقة الصفحة التالية

تعريف المصطلحات


 نصوص قانونية  أسئلة متواترة  عناوين مختارة  مطبوعات مفيدة
  :: الحقوق الإقتصاديـة والإجتماعيـة والثقافيـة :: مقاومة الفقر :: الروابط العائلية الروابط العائلية
  :: الحقوق الإقتصاديـة والإجتماعيـة والثقافيـة :: مقاومة الفقر :: الروابط العائلية الروابط العائلية :: الحضانة
  :: حماية الـطـفولة
  :: حماية الـطـفولة :: الحماية القضائية للطفولة
هل تتمتّع الأم آليا بحضانة الطفل؟

لا تتمتع الأم آليا بحضانة الطفل، وإنما تتمتع بها كلما اقتضت مصلحة المحضون ذلك.

وينصّ الفصل 67 من م.أ.ش على أنّه "إذا انفصم الزواج بموت، عهدت الحضانة إلى من بقي حيّا من الأبوين". وبالتالي، إذا توفي الأب، فإن الحضانة تسند آليا إلى الأم.

وإذا انفصم الزواج وكان الزوجان على قيد الحياة، عهدت الحضانة إلى أحدهما أو إلى غيرهما. وعلى القاضي عند البتّ في ذلك أن يراعي مصلحة المحضون.

وفي كل الأحوال، يشترط الفصل 58 من م.أ.ش في مستحق الحضانة أن يكون مكلفا، أمينا وقادرا جسديا ونفسانيا على القيام بشؤون المحضون.

وتتمتّع الأمّ في صورة إسناد الحضانة إليها بصلاحيات الولاية فيما يتعلّق بسفر المحضون ودراسته والتصرّف في حساباته المالية.

ويمكن للقاضي أن يسند كل مشمولات الولاية إلى الأم الحاضنة إذا تعذّر على الولي ممارستها أو تعسّف فيها أو تهاون في القيام بالواجبات المنجرّة عنها على الوجه الاعتيادي، أو تغيّب عن مقرّه وأصبح مجهول المقرّ، أو لأيّ سبب يضرّ بمصلحة المحضون.

وقد أمكن إسناد الحضانة إلى الأم رغم إقامتها ببلد مغاير لبد إقامة الأب كما أسندت الحضانة إلى الأم رغم إصابتها بمرض أقعدها عن الشي.

*فقه القضاء:

قرار تعقيبي مدني عدد 35890 مؤرخ في 17 سبتمبر 2009

المبدأ :

حجر الفصل 61 على الحاضنة السفر بمحضونها لكن الأمر يكون مختلفا إذا كانت الحاضنة مقيمة إبان قيام الزوجية بالخارج مثلما هو الأمر في قضية الحال باعتبار انه قد ثبت من مظروفات الملف أن الزوجة مقيمة بصفة عادية بالقطر الفرنسي أين وضعت ابنها المتنازع في حضانته وهي لا تزال كذلك مما يجعلها لا تدخل تحت طائلة أحكام الفصل 61 المذكور هذا فضلا عن كون المشرع أوجب في جميع المسائل المتعلقة بالحضانة اعتبار مصلحة الطفل وإذا تضاربت المصلحة المذكورة مع مصلحة الولي في ممارسة حقه في الإشراف عليه فلقد اقتضت القاعدة الأصولية الواردة بالفصل 556 م.ا.ع أن الأصل ارتكاب اخف الضررين ولا شك أن الضرر الذي سيلحق طفل في سنواته الأولى من حرمان من عطف وحنان أمه أكثر أهمية من الضرر الذي سيلحق والده من ممارسة حق الزيارة بطريقة يسيرة مما يتعين معه تقديم مصلحة الطفل وقد تناولت محكمة الحكم المنتقد هذا المطعن بالجواب وعللت رأيها تعليلا سليما لا تثريب عليه مما يتجه معه رده.

أسئلة ذات صلة نصوص ذات صلة
:. هل يحق للأجداد إسقاط الحضانة عن الأم في صورة وفاة الأب وزواج الأم؟
:. هل يحق للأم أن تسقط حقها في الحضانة؟
:. إلى متى تستمر الحضانة؟
:. هل يمكن للأم أن تسقط حقها في الحضانة في حالة عدم وجود من يحضن الطفل؟
:. كيف يمكن إسقاط الحضانة المحكوم بها لأحد الأبوين؟
:. سفر المحضون في مجلة...
:. الحضانـــــــة في ...
:. الولاية في مجلة الأ...
:. الأمر عدد 671 المؤرّ...
:. القانون عدد 77 المؤر...

بحث متقدم

إستعمال المنظومة
لوازم برمجية
دليل الاستخدام
معلومات حول المنظومة
من يصدرها ؟
المساهمون فيها
الاتصال

طباعة طباعة إغلاق



GIZ

InfoChallenge :: Internet Solutions for a Developing World
© 2005/2013 - UPDATED 2013-06-10 V 2.1